المنتدى العربي للعلوم القانونية

المنتدى العربي للعلوم القانونية

ماستر التقنيات البديلة لحل المنازعات وماستر العلاقات الدولية
 
الرئيسيةمنتدى القانون االيوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الطعن في أوامر الهدم بالإلغاء والتعويض أمام القاضي الإداري بالمحكمة الإدارية
الثلاثاء أبريل 12, 2016 2:42 am من طرف عبدالرحمان مغاري

» بخصوص القضاء الاداري : دراسة تشمل القانون التنظيمي الجديد للجماعات الترابية
الثلاثاء أبريل 12, 2016 2:25 am من طرف عبدالرحمان مغاري

» المسطرة المدنية المعمقة
الجمعة يناير 09, 2015 3:02 pm من طرف laaroussi Gnaissa

» قراءة في قانون رقم 08.05 المتعلق بالتحكيم الداخلي : بقلم ذ محمد طارق أستاذ بكلية الحقوق المحمدية
الثلاثاء يناير 06, 2015 3:38 pm من طرف laaroussi Gnaissa

» التأصيل الفلسفي للمبادئ الأساسية للمحاكمة العادلة
السبت ديسمبر 27, 2014 5:08 pm من طرف laaroussi Gnaissa

»  التطور التاريخي لمبادئ المحاكمة العادلة
الأحد ديسمبر 21, 2014 9:46 pm من طرف laaroussi Gnaissa

» المفهوم الإصطلاحي للنزاع وتمييزه عن المفاهيم المشابهة له
الثلاثاء ديسمبر 16, 2014 4:25 pm من طرف laaroussi Gnaissa

» التقرير السادس 09/12/2014
الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 2:47 pm من طرف laaroussi Gnaissa

» التقرير الخامس 08/12/2014
الإثنين ديسمبر 08, 2014 3:48 pm من طرف laaroussi Gnaissa

سحابة الكلمات الدلالية
الدولية التعمير مفهوم
أفضل 10 فاتحي مواضيع
laaroussi Gnaissa
 
عبدالرحمان مغاري
 
saad
 
حسن الفن
 
جناح المصطفى
 
brahim
 
جمال عبد الصادق
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الأربعاء سبتمبر 19, 2012 3:51 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 39 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو chahid فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 488 مساهمة في هذا المنتدى في 182 موضوع
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 "الايديولوجية الاشتراكية "العرض المزمع إلقاؤه عند د.زين الدين يوم الخميس 17 ماي 2012

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن الفن

avatar

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 08/04/2012
العمر : 42

مُساهمةموضوع: "الايديولوجية الاشتراكية "العرض المزمع إلقاؤه عند د.زين الدين يوم الخميس 17 ماي 2012   الثلاثاء مايو 15, 2012 9:30 am

العرض المزمع إلقاؤه عند د.زين الدين يوم الخميس 17 ماي 2012 حول لإشتراكية



مقــــــدمة :عرفت بذور الفكر الاشتراكي منذ العصور القديمة، وتعد جمهورية أفلاطون المثالية المبنية أساسا على النخبة المتميزة الموهوبة من الناس جمهورية اشتراكية أرستقراطية ، كما جاءت الديانتان السماويتان المسيحية والإسلام بمجموعة مبادئ تعد من صميم الفكر الاشتراكي كما جاء على لسان جورج طرابيشي في إحدى محاضراته بروسيا، ( ) فقد نادت المسيحية والإسلام  ببناء مجتمع لا يعرف الاستغلال وسلطة المال.
وكرد على فعل المظالم والتفاوت الطبقي الذي ولده نشوء الرأسمالية في أوروبا ، طرح عدد من المفكرين الأوروبيين مبادئ تهدف إلى نبذ الرأسمالية وإقامة اشتراكية بديلة تستند على الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج، ويقوم الفكر الاشتراكي أساسا على فكرة تدخل الدولة في النشاط الاقتصادي لتحقيق ما قد يعجز الأفراد عن القيام به وللحد من الآثار الضارة التي قد تنشأ عن تزايد التراكم الرأسمالي وتركز الثروة في أيدي مجموعة قليلة من الأفراد ، ولإيجاد فرص أكثر، لتشغيل العمال وتخليصهم من عبودية رب العمل ( ) مع كامل اليقين أن بحثنا هذا لا يجيب على جميع الإشكاليات المتعلقة بهذا الموضوع ، نظرا لغزارة الأفكار والاتجاهات التي صاحبت المذهب الاشتراكي منذ نشأته حتى اليوم ، لكننا سنحاول الاقتراب ما أمكن لتسليط الضوء على أهم الدعامات والمقومات الأساسية لهذه الإيديولوجية، و انطلاقا من هذه المعطيات نتساءل في ( مبحث أول) عن أنواع الاشتراكية وفي (مبحث ثاني) عن مجالات انتشار الفكر الاشتراكي .
مبحث أول : نشأة مختلف التيارات الاشتراكية .
لقد مرت الاشتراكية بمرحلتين أساسيتين في نشأتها ، المرحلة الأولى : الاشتراكية المثالية وتعتبر نشأت هذه المرحلة منذ عهد سان سيمون وفوريه وأوين حيث كانوا يحلمون بتكوين مجتمع مثالي يعيش فيه الناس سواسية وبلا تفريق بينهم (مطلب أول).
ومرحلة الاشتراكية العلمية ، وذلك من خلال كارل ماركس الذي قام بوضع أسس الاشتراكية العلمية التي كانت تهدف الى تعويض مبادئ الرأسمالية ، وسانده في ذلك التفاوت الطبقي والاضطهاد الكبير الذي عانته طبقة العمال في الدول الأوروبية خلال  القرن التاسع عشر ( مطلب ثاني) .( )

المطلب الأول : الاشتراكية ما قبل كارل ماركس .  
سنتطرق إلى نوعين من الاشتراكية قبل الماركسية ، الأولى الاشتراكية الطوباوية في (فقرة أولى) ، والى الاشتراكية الشعبية في (فقرة ثانية) .
الفقرة الأولى : الاشتراكية المثالية أو الطوباوية utopicالحقيقة أن أفكار الاشتراكية الطوباوية جاءت ردا على تناقضات الرأسمالية وقدمت نقدا مصيبا لها ، كما حملت بعض المبادئ التي أسهمت في بناء النظرية الاشتراكية إلا أنها لم تستطع أن تجعل من الاشتراكية نظرية علمية تتبناها الطبقة العاملة، وتتسلح بها في صراعها مع البرجوازية واستغلالها، في حين استطاع ماركس وأنغلز تحويل الاشتراكية من مذهب طوباوي إلى علم، ووضعا الأسس العلمية للاشتراكية ، واستطاعا صوغ القوانين الرئيسية لتطور الاشتراكية في ضوء النظرية المادية الديالكتية والمادية التاريخية وفسراها على أساس الطابع العابر أو العرضي للرأسمالية ودور الطبقة العاملة التاريخي والعالمي.
* ولقد أظهر ماركس وانجلز احتراما دائما للطوباويات الشيوعية التي نادى بها أوين وفوريه وسان سيمون ، وحتى الشاب وتلن " (رغم أنهما حارباها)  وبالمقابل اعترفا بفضلها و أنها فهمت أن الملكية الخاصة قلبت رأسا على عقب كل التنظيمات الاجتماعية والسياسية والدينية ، وأن البروليتاريا التي تتصرف منها ضررا مطلقا ، ليس لها أن تتوقع منها أي خير.( )

الفقرة الثانية : الاشتراكية الشعبية Populismالاشتراكية الشعبية وهي نوع من الاشتراكية الطوباوية البورجوازية ولكنها أكثر تقدما منها ، حيث ظهرت في روسيا القيصرية ، ومزجت بين أفكار الديمقراطية الزراعية الفلاحية والأحلام الاشتراكية والأمل في تجنب الرأسمالية، ولقد لعبت البروليتاريا دورا قياديا في الاشتراكية الشعبية ( ) نظرا لتحالف القوى العاملة والطبقة الفلاحية الكادحة، حيث دافعت على مبدأ المساواة الكاملة بين الدول، وحق الشعوب المستعمرة والمقهورة في تقرير مصيرها، وحقها في الدفاع عن مبادئ الأممية في إطار الحركات العمالية وتنظيمات البروليتاريا من أجل تكوين اتحاد طوعي للشعوب، والتحويل من الرأسمالية إلى الاشتراكية مع تحديد قوانينها ونواظيمها، لكن الاشتراكية الشعبية لم تسلم من النقد لسنوات عدة، حيث اتهمت بالبقاء حبيسة أحلامها ، ولم تتجاوز ما أتت به الاشتراكية المثالية .
المطلب الثاني : الاشتراكية ما بعد كارل ماركس .
سنتطرق في هذا المطلب لنوعين من الاشتراكية بعد مجيء كارل ماركس ، ففي (الفقرة الأولى) سنتناول  الاشتراكية الديمقراطية  وفي (الفقرة الثانية) سنبحث في  الاشتراكية العلمية .
الفقرة الأولى : الاشتراكية الديمقراطية :
هي حركة سياسية واسعة الانتشار ، تمثل تيار في الحركة الألمانية العالمية المعاصرة ونوعا من الاشتراكية الإصلاحية، حيث تقر بإتباع االطرق السلمية والتدريجية للتحول وتفهم على أن الاشتراكية الديمقراطية مقولة أخلاقية وأدبية .
للبحث في انتقال مثاليات ومبادئ الاشتراكية الديمقراطية من خلال سياق نظام ديمقراطي ، نجد أن العديد من الاشتراكيين الديمقراطيين يدعمون الديمقراطية الاجتماعية كطريق لإصلاح الأنظمة الحالية ، على الرغم أن آخرون يرون أن الطرق الأكثر ثورية هي الانجع لإقامة الأهداف الاشتراكية على عكس الديمقراطية الاشتراكية الحديثة التي تبدأ  برنامجها من الإصلاح الشرعي التدريجي للرأسمالية ليصح أكثر إنصافا وإنسانية ، بينما الهدف النظري النهائي هو بناء مجتمع اشتراكي، إما منسي تماما أو معاد قولبته بطريقة رأسمالية متقدمة ، ومع أن زعماء الاشتراكية الديمقراطية الألمان كانوا يبدون ميلا ظاهرا إلى التحدث حول نظريات ماركس الثورية ، فقد كانوا في واقع الأمر ، ينساقون بالطرد إلى النشاط البرلماني ، وكان منهم "إدوارد بيرنشتايني" (1850-1932) الذي أعلن أنه ليس على ألمانيا أن تمر من تحولات ثورية عنيفة في تحقيق الأهداف الاشتراكية ، وكان يأمر بتطوير الرأسمالية تدريجيا ، وباستخدام البرلمان كأداة ضغط لأجرأة الإصلاحات الاشتراكية،  ولقد نجحت في توضيح هذه الفكرة كنظام اقتصادي دول مثل السويد-الدانمارك-النرويج وفنلندا في عقود قليلة سابقة ، وسميت هذه التجربة بالنموذج الشمال الأوروبي .
الفقرة الثانية: الماركسية أو الاشتراكية العلمية :  
الماركسية هي ممارسة سياسية ونظرية اجتماعية مبنية على أعمال كارل ماركس الفكرية، الداعية إلى تغيير العالم نحو الأفضل وبناء الغد الشيوعي الذي ينتهي فيه استغلال الإنسان للإنسان وهي أيضا القوانين الطبيعية التي تتحكم في حركة المجتمع منذ نشوء أول مجتمع أنساني وفي مختلف مراحل تطور المجتمعات البشرية وستبقى تعمل طالما وجدت مجتمعات بشرية على الأرض ( ) ويمكننا تقيم الماركسية للشقين أساسين هما : المادية الجدلية والتي تعرف ب ( الديالكتيك ) وهي القوانين التي تحكم الطبيعة من حولنا . أما الشق الثاني فهي المادية التاريخية وهي التي تعمل على تفسير المجتمع الإنساني . والحلقات القادمة ستكون بداية مع المادية الجدلية ( الديالكتيك ) ومن تم المادية التاريخية ( ) ولقد سيطرت الماركسية في أوربا في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر، فقد جمع كارل ماركس (1818-1883) بين الفلسفة الألمانية المثالية والاقتصاد السياسي البريطاني والاشتراكية الفرنسية .
وفي "البيان الشيوعي" الذي تضمن نظرياته حول جدلية تطور المجتمعات ، ميز ماركس نظريته من الاشتراكية العلمية والاشتراكيون الذين سيبقون ممن أسماهم بالاشتراكيين المثاليين ، وأكد ماركس أن أفكاره تستند إلى الفحص العلمي لحركة التاريخ والى تطور الرأسمالية ومنجزاتها في زمنه . ويقول "ماركس" وزميله "انجلز" في هذا السياق :«إن التاريخ يصنعه صراع الطبقات . وإن صراع البروليتارية مع أرباب العمل الرأسماليين سيقود إلى إقامة مجتمع اشتراكي يقرر فيه المنتجون مصيرهم المشترك والمتحرر من أي قيود اقتصادية أو اجتماعية . وعند ذلك يصل الصراع الطبيعي إلى نهايته" (3) وقد اتفق فرديناند لاسال مهندس الحركة العمالية في ألمانيا مع ماركس على ضرورة التنظيم الطوعي الموحد للطبقة العاملة ، إلا أنه خالف ماركس إذ دعا إلى أن تبادر الدولة إلى توفير الرأسمالية اللازم لتأسيس التعاونيات الإنتاجية التي ستحرر العمال من التسلط الرأسمالي وكان ماركس يرى على النقيض من لاسال . أن التماس ذلك من الدولة البورجوازية أمر خارج عن أي طرح .( )
المبحث الثاني: مجالات تبني الفكر الاشتراكي    
انتشرت الأفكار الاشتراكية بمختلف ألوانها في جميع بقاع العالم ، ونبتت العديد من الدول الأوروبية الغربية ( مطلب أول ) والأسيوية والأمريكية ( مطلب ثاني ) الكثير من الإجراءات الاقتصادية والاجتماعية مثل تأميم بعض أجزاء الصناعة الثقيلة والمناجم والمؤسسات المالية ، واعتماد إجراءات واسعة أخرى في نطاق الرقابة الحكومية على الاقتصاد ، وتحقيق إصلاحات بنيوية في حقل الضمان الاجتماعي .
المطلب الأول : المذهب الاشتراكي في أوروبا الغربية والقارة الأمريكية .
لقد شاع الفكر الاشتراكي في أوروبا خصوصا فرنسا وانجلترا وألمانيا ( فقرة أولى )
لينتقل الى باقي قارات العالم : أمريكا ( فقرة ثانية ) حيث عرف تباينا في أشكال تبني الأفكار الاشتراكية .
الفقرة الاولى: المذهب الاشتراكي في أوروبا الغربية .
ظهرت عبارة "اشتراكية تقريبا بآن واحد ، في فرنسا وفي انكلترا ، فيما بين 1830-1840 مع " سان سيمون وفوريه وبرودون ، وبيشي Buchez ، ولويس بلان، وبلانكي، وبرودون ( فرنسا ) وأوين ( انجلترا) وكان الاشتراكية بهاتين الدولتين مشارع للطوباوية ( ) تتعارض مع الفر دانية وتدعو للإصلاحات الاجتماعية ( ) إلى حين ظهر الحزب العمالي الماركسي بفرنسا سنة 1879 ( ) وتخلت انكلترا عن الأفكار الاشتراكية تتبنى المذهب الليبرالي التي ظلت وفية له إلى الآن . أما ألمانيا فقد نمت بها الحركة الاشتراكية الديمقراطية بجهود "أوغست بيبل" الذي كان يعتقد أن تحقيق الاشتراكية يجب أن يتم بالوسائل الشرعية بعيدا عن استخدام القوة .
وكذلك يعود الفضل في نمو الاشتراكية الديمقراطية الى المفكر الألماني " ادوارد بيرنشتاين" الذي تحدى بعض مقولات النظرية الماركسية "الارنوذكسية" مثل حتمية انهيار الرأسمالية ، ويرى بير انشتاين" أن نجاح الاشتراكية لا يعتمد على ثورة الطبقة العاملة ردا على البؤس والقهر الذي تعانيه من تسلط الرأسمالية ، ولكنه يعتمد على إزالة البؤس ذاته ، ولقد انتشرت الأفكار الاشتراكية الديمقراطية عقب الحرب العالمية الثانية في معظم أنحاء أوروبا الغربية . وكانت تدعو إلى التخلي عن الصراع الطبقي والمبادئ الاشتراكية الماركسية الأخرى ، والى ضرورة مشاركة كل فئات الشعب في قيادة السلطة السياسية والاقتصادية ، وتكوين مجتمع يعمل فيه جميع الناس متساوين . ( )
الفقرة الثانية : الاشتراكية في أمريكا :  
ظهرت الاشتراكية بالقارة الأمريكية على نحويين مختلفين :
الاشتراكية المثالية التي لم يكن لها تأثير في الولايات المتحدة الأمريكية أو صوت مسموع كما كان عليه الحال في أوروبا . ففي عام 1901 تأسس الحزب الاشتراكي الأمريكي ، ولم يتجاور عدد أعضائه العشرة آلاف . ثم ازدادوا إلى 150 آلف عام 1912 ، وقد استندت الأفكار الاشتراكية لهذا الحزب إلى تلك التي حملها إليها بعض المهاجرين الحديثين القادمين من أوروبا ، إضافة إلى بعض مبادئ الاشتراكية الطوباوية التي ظهرت في القرن التاسع عشر ، والى قيم إلغاء العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية ، وأفكار بعض النقابيين والمصلحين الزراعيين ، وبعض الفرق المنعزلة كالحزب الاشتراكي العمالي
الذي تألف عام 1877. وقد استطاع الحزب الاشتراكي الأمريكي أن يبني قاعدة جماهيرية بجهود أحد قادته " إيوجين دبس" الذي كان يصم في صفوفه عناصر من الإصلاحيين والراديكاليين والماركسيين الثوريين والشعبيين . إلا أنه لم يعمر طويلا وإنهار بعد الحرب العلمية الثانية .( )
أما بالنسبة لأمركا اللاتينية فقد عرفت شكلا مختلفا تماما عن الولايات المتحدة ، فقد تبنت دول : ككوبا – فنزويلا - ... الأفكار الماركسية والشيوعية وقادت ثورات دامية لترسيخ معتقداتها ، كما حدث في كوبا سنة 1959 عندما خاض " فيدل أليخاندرو كاستو" إنقلبا عسكريا على حكومة " فولغينسيو باتيستا " وأيضا في فنزويلا عند ما صار " هوغو تشافيز" الرئيس الواحد والستون لبلاده ، والذي كان معاديا للامبريالية ومنتقدا حادا لأنصار العولمة من الليبراليين الحديثين وللسياسة الخارجية الأمريكية .( )
المطلب الثاني : المذهب الاشتراكي في القارة الأسيوية والإفريقية .
لم يقتصر المد الاشتراكي على القارتين الأوروبية والأمريكية ، بل تعداها ليصل إلى قارات أخرى بنسب متفاوتة فبالنسبة لآسيا (الفقرة الأولى) عرفت تيارات اشتراكية أكثر تشددا وتطرفا من القارة الإفريقية ( فقرة ثانية ) التي لم تعرف من الأفكار الاشتراكية إلا المحاولات المتواضعة .
الفقرة الأولى: مختلف الاشتراكيات في آسيا :
عرف الاتحاد السوفياتي نوعا متميزا من الاشتراكية، التي دعا إليها بالخصوص " فلايمير ابليتش لينين" حيث عمل على تأسيس حزب طليعي يقوده ثوريون متمرسون يعملون على توجيه الطبقة العاملة للسيطرة على الدولة . ويرى البينينيون أن الطبقة العاملة يجب أن تكون في محل قوة وسلطة لإقامة الدولة الاشتراكية ولإرساء الأسس الانتقالية إندثار الدولة اتجاه الشيوعية ( مجتمع بلا دولة ) .( ) أما في الصين فلقد انتقل "ماوتسي تونغ" بالماركسية اللينينية الى مرحلة جديد ة ومتطورة خلال عشرات السنين التي قاد فيها الثورة الصينية تحت لواء البرويليتاريا وذلك بهدف منع قيام الرأسمالية من إعادة بناء ذاتها ومن أجل مواصلة السير نحو الشيوعية .( ) ولم يقف المد الاشتراكي في الصين والاتحاد السوفياتي بل شمل عدة دول كاندونيسية وسنغافورة وفيتنام التي تبنت الأفكار الاشتراكية وتحدت القوى التقليدية التي تدعمها الولايات المتحدة . وفي اليابان أكثر الدول الأسيوية تطورا ، عرفت عام 1901 تشكيل أول حزب اشتراكي لم يلبث أن حل وتحول إلى تنظيم سري .  
الفقرة الثانية: الاشتراكية في إفريقيا:
ظهرت في القارة الإفريقية حديثا صيغا متنوعة من الأفكار الاشتراكية ففي السنغال كان الرئيسي ليوبولد سنغور" يدفع عن الاشتراكية الإنسانية التي تستند جزيئا إلى الماركسية وفي غنية حاول الرئيس "سيكونوري" مزج أفكار الماركسية البينينية بالقيم الشعبية لإفريقية ما قبل الاستعمار داعيا إلى أفرقة الماركسية، أما الرئيس نكروما في غانة فقد أعلن مبدأ التعقل أساسا لنظامه مؤكدا أن إجراءات التوتاليتارية (الكليانية) وحدها قادرة على ضمان الحرية وفي كينية وتنزانية وعدد آخر من الدول الإفريقية كانت النخبة الحاكمة والمنفقة تتأرجح بين نوع أو آخر من الاشتراكية الإفريقية  أما في العالم العربي أخذ أنصار الفكر القومي يضمنون برامجهم الكثير من الأفكار الاشتراكية . فقد ورد في المنطلقات النظرية لحزب البعث العربي الاشتراكي التي أقرها المؤتمر القومي السادس للحزب« إن بناء الاشتراكية يجعل الوحدة الإطار البشري والاقتصادي الأكثر انسجاما مع متطلبات شمول التجربة وجذريتها. فالبلدان الصغيرة لا تستطيع أن تصعد في طريق الاشتراكية منعزلة لأن التطور الاقتصادي ( والتصنيع بوجه خاص باعتباره القاعدة المادية للاشتراكية) سيبقى دوما مهددا بالجمود والاختناق . لذا فإن الوحدة العربية والاشتراكية قضيتان متلازمتان على الصعيد التاريخي والاقتصادي».



خاتمة:

إن كان لابد من خلاصة لقراءة إجمالية في مضامين الفكر الاشتراكي، فلا بد من التأكيد على الدور الفعال الذي لعبته الاشتراكية كإيديولوجية سادت منذ أوائل القرن التاسع عشر إلى يومنا هذا في إذ كان الوعي الاقتصادي الاجتماعي للشعوب من جهة والتوازن السياسي في موازين القوى العالمية من جهة أخرى وخلق حاجز منيع ضد التوسع الرأسمالي الذي كان يهدف إلى أحادية قطبية.
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
laaroussi Gnaissa
Admin
avatar

عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 30/03/2012
العمر : 43
الموقع : www.laaroussi.forummaroc.net

مُساهمةموضوع: شكرا للأخ حسن   الأربعاء مايو 16, 2012 7:32 am

موضوع قيم؛ شكرا للأخ حسن ؛نرجو من الله ان يوفقكم ؛..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://laaroussi.forummaroc.net
saad

avatar

عدد المساهمات : 152
تاريخ التسجيل : 14/04/2012
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: "الايديولوجية الاشتراكية "العرض المزمع إلقاؤه عند د.زين الدين يوم الخميس 17 ماي 2012   الأربعاء مايو 16, 2012 2:20 pm

[color=g
إ


عدل سابقا من قبل saad في الثلاثاء يونيو 05, 2012 9:22 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
laaroussi Gnaissa
Admin
avatar

عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 30/03/2012
العمر : 43
الموقع : www.laaroussi.forummaroc.net

مُساهمةموضوع: رد: "الايديولوجية الاشتراكية "العرض المزمع إلقاؤه عند د.زين الدين يوم الخميس 17 ماي 2012   الجمعة مايو 18, 2012 10:55 am

هاهاها...عينيك فيه يطلع ليه سكر..سلاولي الدرية...تكايسي راه حسن ظريف ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://laaroussi.forummaroc.net
saad

avatar

عدد المساهمات : 152
تاريخ التسجيل : 14/04/2012
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: "الايديولوجية الاشتراكية "العرض المزمع إلقاؤه عند د.زين الدين يوم الخميس 17 ماي 2012   الجمعة مايو 18, 2012 4:09 pm

^^


عدل سابقا من قبل saad في الثلاثاء يونيو 05, 2012 9:24 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
laaroussi Gnaissa
Admin
avatar

عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 30/03/2012
العمر : 43
الموقع : www.laaroussi.forummaroc.net

مُساهمةموضوع: رد: "الايديولوجية الاشتراكية "العرض المزمع إلقاؤه عند د.زين الدين يوم الخميس 17 ماي 2012   السبت مايو 19, 2012 7:17 am

سلام ام سعد...كان خصهم ......هاهاها...كلنا شياب..وكانتسابقو على ورقة الحضور..يعني طلقيها تسرح...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://laaroussi.forummaroc.net
حسن الفن

avatar

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 08/04/2012
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: "الايديولوجية الاشتراكية "العرض المزمع إلقاؤه عند د.زين الدين يوم الخميس 17 ماي 2012   السبت مايو 19, 2012 3:32 pm

شكرا الأخ العروسي على تقييمك للموضوع و شكرا سعد على النقد العلمي الجاد و البناء......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
laaroussi Gnaissa
Admin
avatar

عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 30/03/2012
العمر : 43
الموقع : www.laaroussi.forummaroc.net

مُساهمةموضوع: رد: "الايديولوجية الاشتراكية "العرض المزمع إلقاؤه عند د.زين الدين يوم الخميس 17 ماي 2012   الأحد مايو 20, 2012 2:19 pm

نقد علمي و بناء!!!!!!..حسن ..رجوع الله ..ماتزيدش فيه..ياكما خفتي منها؟؟؟!!!..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://laaroussi.forummaroc.net
عبدالرحمان مغاري



عدد المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 01/04/2012

مُساهمةموضوع: الى الاخ اسعد والاخ حسن    الإثنين مايو 21, 2012 3:20 am

الى الاخ اسعد:

انه بالرغم من ذلك ، فان البحث في الاشتراكية هو بحث في الاديولوجية الاشتراكية، وان العرض لايخرج عن ذلك .

شكرا لتقييمك وشكرا للاخ حسن ومن معه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
"الايديولوجية الاشتراكية "العرض المزمع إلقاؤه عند د.زين الدين يوم الخميس 17 ماي 2012
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» نهايه العالم 2012 نبؤه ام حقيقه علميه
» قرعة تصفيات كاس امم افريقيا.2012
» وداعاً للأرض هل نقولها عام 2012
» اخبار ::: تصفيات يورو 2012
» تصفيات كأس افريقيا 2012 الجولة الأولى الجزائر 1- تنزانيا 1: الخضر يخيبون أنصارهم أداء ونتيجة والجماهير تصرخ إرحل ياسعدان

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العربي للعلوم القانونية :: محاضرات :: محاضرات-
انتقل الى: